الصفحة الرئيسية | نبدة عنك | التسجيل | المواضيع النشيطة | الأعضاء | البحث
اسم المستخدم :
كلمة السر :
حفظ كلمة السر
نسيت كليمة المرور؟

 كُلّ المنتديات
 ساحة الطب البديل (الأصيل) للممارسين و المهتمين
 هنا تنشر البحوث و المقالات المتعلقة بالطب البديل.
 ماهو مرض أنفلونزا الخنازير
 Forum Locked  Topic Locked
 الطابعة بطريقة سلسة
المُؤلف الموضوع الموضوع التالي  

admin
Forum Admin

USA
76الرسائل

أرسلْ  - Nov 04 2009 :  08:18:59  نبدة عنك  Send admin a Yahoo! Message
ماهو مرض أنفلونزا الخنازير

مرض انفلونزا الخنازير هو مرض يصيب الجهاز التنفسي ويؤثر على الخنازير، وناجم عن النوع الأول من فيروس الانفلونزا، كما أن الانفلونزا تصيب الخنازير على مدار العام والنوع الشائع منه هو الذي يطلق عليه اسم "إتش 1 إن 1" H1N1، والفيروس الجديد متطور عن هذا النوع، وهو الذي ينتقل للبشر.

وينتشر الفيروس المسبّب للمرض بين الخنازير عن طريق الرذاذ والمخالطة المباشرة وغير المباشرة والخنازير الحاملة للمرض العديمة الأعراض.

وينتقل عادة الفيروس بين الخنازير ونادراً ما ينتقل إلى البشر، إلا أن هناك حالات انتقال للفيروس من الخنازير إلى البشر، ومن ثم بين البشر أنفسهم.

ولا يعرف الباحثون حتى الآن سبب انتشاره على هذا النحو فغالباً ما كان الناس الذين يصابون به جراء انتقال العدوى من الخنازير إليهم. على سبيل المثال، المزارعون الذين يصابون بالمرض جراء انتقاله من الخنازير إنما يأتي نتيجة الاحتكاك المباشر معها.

وتتلخص أعراض الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير بأعراض الإصابة بالانفلونزا العادية، أي ارتفاع درجات الحرارة عند المصابين بالفيروس والإصابة بالنعاس والكسل وانعدام الشهية والكحة وسيلان الأنف واحتقان الحلق الغثيان والقيء والإسهال. وينتشر الفيروس بنفس الطريقة التي ينتشر فيروس الانفلونزا الموسمية، فعندما يكح شخص أو يعطس قرب آخرين، فإن الفيروس ينتقل إليهم, كذلك يمكن انتقال الفيروس عن طريق لمس أشياء تحتوي على الفيروس ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين. وقد ينقل الشخص المصاب بالفيروس المرض إلى الآخرين حتى قبل ظهور الأعراض.

ويشعر العلماء بالقلق دائماً عند ظهور فيروس جديد يكون بمقدوره الانتقال من الحيوان إلى الإنسان، ومن ثم من الإنسان إلى آخر ففي هذه الحالة، قد تتطور طفرة لدى الفيروس، ما يجعل من الصعوبة بمكان معالجته.

ويعمل فيروس انفلونزا الخنازير على إضعاف الأوضاع الصحية للناس، ولذلك فإن الناس الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة قد يصبحوا عرضة للوفاة والموت أكثر من غيرهم.

ولا يوجد أيّ لقاح يحتوي على فيروس انفلونزا الخنازير الراهن الذي يصيب البشر. ولذلك للوقاية من الفيروسات والجراثيم، يمكن اتباع بعض الخطوات اليومية الاعتيادية مثل غسل اليدين مراراً وتكراراً، وتجنب الاتصال مع المرضى أو الاقتراب منهم، وتجنب لمس أشياء ملوثة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لا يعرف ما إذا كانت اللقاحات المتوافرة حالياً لمكافحة الانفلونزا الموسمية قادرة على توفير حماية ضد هذا المرض، ذلك أنّ فيروسات الانفلونزا تتغيّر بسرعة فائقة. ولم يشهد العالم انتشار وباء منذ أكثر من أربعة عقود، بعد تفشي أنفلونزا "هونغ كونغ" التي فتكت بقرابة مليون شخص حول العالم عام 1968، إلا أن "أنفلونزا الخنازير" يفرض تساؤلات حيال إمكانية انتشار المرض كوباء.

ويذكر أن الانفلونزا العادية تودي بحياة ما بين 250 ألفاً إلى 500 ألف شخص سنوياً، إلا أن ما يثير قلق المسؤولين هو ظهور سلالة جديدة من الفيروس يمكن أن ينتشر بسرعة بين الناس، فيما لا تتوفر مناعة طبيعية لديهم، كما لا يتوافر علاج له، حيث يستغرق تطوير العلاج شهوراً عديدة

ذكرت وزارة الصحة أنه تم تسجيل 15 حالة إصابة جديدة مؤكدة بإنفلونزا (إي إتش 1 إن 1) من 26 إلى 27 أكتوبر الجاري لدى ثلاث مواطنين مغاربة عادوا من فرنسا، ويقطنون بمكناس، ولدى 12 تلميذا بمؤسسات مدرسية بكل من الدار البيضاء وأكادير وخريبكة. وحسب بلاغ لوزارة الصحة، فإن الحالات التي تم تشخيصها تخضع للعلاج في محال سكن المصابين مع مراقبة منتظمة من قبل المصالح الصحية التابعة للوزارة. وللحد من انتقال الفيروس في الوسط المدرسي، قررت مندوبيات الأقاليم والعمالات لوزارتي الصحة والتربية الوطنية، باتفاق مشترك، الوقف الاحترازي للدروس في كل قسم تأكدت فيه الإصابة بإنفلونزا (إي إتش 1 إن 1).

وأضاف المصدر ذاته أن عدد حالات الإصابة بإنفلونزا (إي إتش 1 إن 1) بلغ بالمملكة إلى غاية أمس 273 حالة، موضحا أنه لم يتم تسجيل أي حالة تطور أو حالة وفاة جراء الإصابة بالفيروس المعروف إعلاميا بأنفلونزا الخنازير.

لكن تقارير إعلامية مغربية ذكرت أن عدد حالات الإصابة بالفيروس فى المدارس التي تم إغلاقها بمدينة فاس قد ارتفع إلى 20 حالة مؤكدة، بعد أن كانت حصيلة رسمية سابقة، يوم السبت الماضى، قد سجلت 10 حالات فقط.

وأضافت أنه تم تسجيل 70 حالة إصابة بفيروس انفلونزا "إيه/إتش1 إن1" بين طلبة مدرستين بالدار البيضاء، مما استدعى توقيف الدراسة بشكل احترازي لمدة خمسة أيام بالمدرستين. وأشارت إلى أن اكتشاف هذه الحالات أدى إلى إثارة حالة من الخوف في صفوف المواطنين الذين أصبحوا يخشون على أطفالهم من الإصابة بفيروس انفلونزا "إيه/إتش1 إن1".

وبدورها، قللت وزارة التربية الوطنية والتعليم المغربية من خطورة الوضع بالمدارس التي تضم حوالي سبعة ملايين طفل، معتبرة أن قرار إغلاق بعض المدارس ليس قرارا دائما، بل هو قرار احترازي لا يتجاوز خمسة أيام.

وتتلخص أعراض الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير بأعراض الإصابة بالانفلونزا العادية، أي ارتفاع درجات الحرارة عند المصابين بالفيروس والإصابة بالنعاس والكسل وانعدام الشهية والكحة وسيلان الأنف واحتقان الحلق الغثيان والقيء والإسهال.

وينتشر الفيروس بنفس الطريقة التي ينتشر فيروس الانفلونزا الموسمية، فعندما يكح شخص أو يعطس قرب آخرين، فإن الفيروس ينتقل إليهم, كذلك يمكن انتقال الفيروس عن طريق لمس أشياء تحتوي على الفيروس ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين. وقد ينقل الشخص المصاب بالفيروس المرض إلى الآخرين حتى قبل ظهور الأعراض

admin
Forum Admin

USA
76الرسائل

أرسلْ  - Nov 09 2009 :  15:22:06  نبدة عنك  Send admin a Yahoo! Message
لفيروس الجديد هجين يحمل جينات من الطيور والخنازير والإنسان ولا يوجد لقاح فعال له حتى الآن

أنفلونزا الخنازير...


العدوى تنتقل عن طريق الإفرازات التنفسية

يمكن أن يصيب نوع A من فيروسات الأنفلونزا عدد من الحيوانات مثل الطيور والخنازير والخيول والحيتان. وتعرف فيروسات الأنفلونزا التي تصيب الخنازير بفيروسات أنفلونزا الخنازير.
إصابة الخنازير بالعدوى ليست جديدة فقد تم اكتشاف الفيروس عام 1930م. الجديد في الأمر هو انتقال الفيروس من الخنزير إلى الإنسان ومن ثم من الإنسان إلى الإنسان. والفيروس هو كما ذكرنا من نوع A من فيروسات الأنفلونزا والتي تقسم بعد ذلك بناء على أساس نوع البروتين الموجود على سطح الفيروس بروتين (HA) وبروتين (NA) إلى عدة أقسام. هناك فيروسات تم عزلها من الخنازير في الماضي مثل H1N,2 H3N,1 H3N,2 أما الفيروس الجديد فهو من نوع H1N. والفيروس الجديد يحمل جينات من فيروسات الطيور والخنازير والإنسان وهو ما يجعله هجينا ويعطيه مواصفات جديدة. والفيروس الجديد معد ويمكنه الانتقال من إنسان لآخر ولكن إلى الآن لم يحدد العلماء بالضبط قدرته على الانتقال والانتشار ولكن كما يبدو أن قدرته على الانتقال مازالت اقل من قدرة فيروس الإنسان على الانتقال بين البشر.
٭ ما هي أعراض الإصابة بأنفلونزا الخنازير لدى الإنسان؟
- تفاوتت الأعراض المسجلة لدى الإنسان من أعراض الأنفلونزا التقليدية المعروفة (مثل الحمى، السعال، التهاب الحلق، وألم العضلات) إلى الغثيان والاستفراغ والإصابة بذات الرئة وفشل التنفس الحاد وبعض المضاعفات الخطيرة. ويشتبه في المرض إذا ظهرت الأعراض عند شخص خلال أسبوع من تواصله مع شخص مصاب أو عودته من منطقة موبوءة.
٭ ما هي طريقة انتقال العدوى إلى الإنسان؟
- العدوى تنتقل كما تنتقل الأنفلونزا الموسمية عن طريق الإفرازات التنفسية عن طريق السعال والعطاس. ويعتقد أن المصاب يمكن أن ينقل العدوى قبل ظهور أعراض المرض بيوم واحد وقد يستمر في نقل العدوى لمدة أسبوع بعد ظهور الأعراض.
ويتم تشخيص المرض بأخذ مسحة من الأنف أو الحلق ووضعها في حافظة باردة قبل فحصها في المختبر بطرق خاصة ومتطورة.



مضادات الأنفلونزا
٭ هل مضادات الأنفلونزا التقليدية فعالة في منع الإصابة بالعدوى بأنفلونزا الخنازير وهل هناك لقاح فعال؟
- بعض مضادات الأنفلونزا المصرح باستخدامها للأنفلونزا التقليدية يمكن أن تكون فعالة لمنع الإصابة بأنفلونزا الخنازير. ولا يوجد لقاح فعال حتى الآن. ولكن نأمل أن يكون هناك وقت كاف لتطوير لقاح فعال لأنه ومن المعلومات المتوفرة من الأوبئة السابقة لعدوى الأنفلونزا التي حدثت في القرن الماضي فإن العدوى ظهرت على مرحلتين، مرحلة أولى كان فيها المرض خفيفا وبعد عدة أشهر ظهر الوباء بصورته الخطيرة. لذلك يأمل العلماء في أن يطوروا لقاحا فعالا قبل ظهور المرض بصورة خطيرة.
٭ هل الكمامات مفيدة؟
أصدرت منظمة الصحة العالمية حديثا تقريرا عن ذلك فالكمامات مفيدة للعاملين في القطاع الصحي أما ارتداؤها في الأماكن العامة المفتوحة فلم تثبت فعاليته. وينصح المرضى المصابون بالأنفلونزا بارتداء الكمامات لأن ذلك قد يقلل من خطر نقلهم العدوى للآخرين.
٭ لماذا تولي السلطات الصحية على مستوى العالم كل هذا الاهتمام بأنفلونزا الخنازير؟
- يبقى دائما الخوف من احتمال أن يصبح الفيروس قادرا على إصابة الإنسان بسرعة والانتقال من شخص لآخر بصورة سريعة كما يحدث في الأنفلونزا التقليدية مما قد يؤدي إلى انتشار وباء عام (Pandemic). ولأن هذا الفيروس جديد جينيا على الإنسان، فإن مناعة الإنسان ضده ضعيفة جدا أو معدومة لذلك فإن احتمال حدوث وباء عام يبقى موجودا.
والوباء العام هو انتشار الفيروس على مستوى العالم ويحدث عند ظهور فيروس أنفلونزا جديد لم يكن جسم الإنسان قد تعرض له في السابق ولا توجد مناعة له بعد. وفي القرن العشرين حدثت ثلاثة أوبئة عامة لفيروس الأنفلونزا مما تسبب في الكثير من الإصابات والوفيات:
٭1918-1919: وعرفت بالأنفلونزا الأسبانية وكانت من نوع A (H1N1) وتوفي في الوباء أكثر من خمسمائة ألف شخص في الولايات المتحدة وتوفي من 20-50 مليون شخص على مستوى العالم وقدر أن حوالي نصف المتوفين كانوا من الشباب الأصحاء.
٭ 1957-1958: وعرفت بالأنفلونزا الآسيوية وكانت من نوع A (H2N2) وحدثت العدوى في بدايتها في الصين وتسببت بوفاة سبعين ألف شخص في الولايات المتحدة.
٭ 1968-1969: وعرفت بأنفلونزا هونغ كونغ وكانت من نوع A (H3N2) ونتج عن الوباء وفاة أربعة وثلاثين شخصا في الولايات المتحدة.
الذهاب للأعلى
  الموضوع الموضوع التالي  
 Forum Locked  Topic Locked
 الطابعة بطريقة سلسة
إذهب إلى:
www.Alternativemedicineforum.com © 2012 http://www.alternativemedicineforum.com الذهاب للأعلى